ضا اللعب باللغات واللهجات الى درجة أنه في الكوميديا  الإلهية  اخترع لهجتين زائدتين :

لهجة بلوتو ولهجة نمرود،ملك بابل، الذي بنى البرج المشهوررغم رفض  الالهة والذي بمجرد ما رأى دانتي وقد وصل في دائرة جحيمه قدح إليه

 بغضب  هجاء تهديديا غير مفهوم  ( رفل مائ عمق الزبيه قلمي  )

 يمكن أن نفهم أيضا أن نمرود كان سيء المزاج

كان هناك في الدائرة الأخيرة للجحيم ،كان يؤدي ثمن الغضب الجامح للقهار ،

وهذا كله لماذا؟بسبب ذلك البرج اللعين،كما لو كان ذلك لا يكفي ، الكل الآن يلومونه قائلين أنه كان السبب في الخلط  الذي حصل بين اللغات

حسنا ،نحن في دانتيبوليكلوطا نريد أن نكون من المدافعين عن نمرود ،

  إن خلط اللغات حتى  ولو تقبلنا أنه كان السبب في  ذلك  ـ لا يعرض فقط المساوئ ولكن أيضا هناك مزايا  كثيرة،إنها ثروة ثقافية كبيرة

لكل لغة نغماتها الخاصة بها،قدرتها الفنية، إنتاجها الأدبي

وكل إنتاج أدبي صغيرا كان أم كبيرا يحتمل أن يكون قادرا على التكاثر إلى عدد كبير من اللغات الموجودة

 بالكوميديا الإلهية، هذا التكاثر وصل إلى أبعاد مدهشة حقا

عملاق نمرود، الملك الأول لبابل الذي أراد إقامة برج بابل ضد إرادة الله وبذلك تسبب في الخلط بين اللغات

هز مئتي طبعة للكوميديا الإلهية مترجمة  إلى ستين لغة ولهجة مختلفة،هدفه  على وجه التحديد  هو الإشادة بجامعة دانتي عبر التعريف بهذا التراث الثقافي الغني لجمهور الأنترنيت، لمتعة  أولئك الذين يحبون الكوميديا الإلهية، ولإدخال الفرح لقلوب عاشقي اللغات واللهجات،ولعزاء نمرود ملك بابل

Giuliano Turone    (جيوليانو تروني)

مدير دانتيبوليكلوطا

أنشأ الموقع في أكتوبر 2012 و هو في تطور مستمر

الطبعات التي يتوفر وسيتوفر عليها سيتم تقديمها شيئا فشيئا  بإدراجها في الموقع لكل واحدة منها على الأقل  عنوان وصفحة  أو أكثر من ذلك

فيما يخص القضايا التي تمت مناقشتها سيتم أيضا إدراج توضيح أو توضيحات في الشبكة العنكبوتية

   لن يكون نقص في  التفاصيل ،في االأخبار المثيرة للإهتمام أو الفضولية،وسيلتقط كل شئ مختلف بين: القصة، علم الأسطورة، علم الآداب والفنون

في هذه اللحظة سنبدأ وهي غنية عن التعريف من قصيدة الجحيم